رسالة السيد رئيس الحكومة حول الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014




 

إلى

السيد وزير الدولة

والسيدات والسادة الوزراء

والمندوبين السامين والمندوب العام

 

 

 

الموضوع : الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014

 

 

                            سلام تام بوجود مولانا الإمام،

 

وبعد، فكما تعلمون، ستعرف هذه السنة في الفترة ما بين فاتح و20 شتنبر 2014 ، الإحصاء العام السادس للسكان والسكنى بالمملكة ، ولا شك في أنكم تدركون ما يتطلبه إنجاز هذه العملية الوطنية الكبرى من تجنيد للطاقات البشرية وتعبئة للوسائل المادية.

 

وقد تفضل صاحب الجلالة أيده الله ونصره في الرسالة التي وجهها إلى رئيس الحكومة حول هذا الموضوع، وأعطى توجيهاته السامية من أجل تعبئة الإمكانات و الوسائل الضرورية لإنجاح تنفيذ هذه العملية الهامة في أحسن الظروف ووفق شروط الحكامة الجيدة.

 

وأولى أولويات عملية الإحصاء هذه، هي فرق الإحصاء والهياكل التي ستناط بها مهمة تأطيرها.

 

وفي هذا الصدد، أدعو السيدات والسادة الوزراء وكافة المسؤولين عن الإدارات  والمؤسسات العمومية التابعة لهم، وكذا الجماعات الترابية، إلى الترخيص للموظفات والموظفين العاملين تحت إشرافهم ، ممن تتوفر فيهم الشروط المطلوبة، في المشاركة في إحصاء السكان والسكنى، مع الإشارة إلى أن المندوبية السامية للتخطيط قد أعلنت عن فتح باب الترشيح للمشاركة في الإحصاء على موقعها الإلكتروني (www.hcp.ma ) او (www.rgph2014.hcp.ma ).

 

ومن الوسائل المادية المطلوبة كذلك لإنجاح هذه العملية ، نقل فرق الإحصاء ومؤطريها بمختلف عمالات وأقاليم المملكة.

 

ولذا فإنه يتعين العمل، قبل تاريخ 18 ابريل 2014 على إمداد السادة الولاة  والعمال الموكول إليهم تنفيذ الإحصاء على صعيد عمالات  وأقاليم المملكة بلائحة سيارات الدولة الممكن تعبئتها لهذه الغاية،  وكذا السائقين الممكن تجنيدهم لهذه العملية ، ووضع السيارات والسائقين  رهن إشارتهم في الفترة ما بين 25 غشت و22 شتنبر 2014.

 

كما أن السيدات والسادة الوزراء والمندوبين السامين والمندوب العام والمندوب الوزاري مطالبون بوضع مؤسسات التعليم والتكوين ، وكذا مراكز الإيواء والداخليات التابعة لهم والتي سيقع عليها الاختيار ، رهن إشارة السادة الولاة والعمال خلال عملية إعداد طاقم الإحصاء وإجراء تكوين المشاركين في الإحصاء ، وذلك ما بين فاتح أبريل و 22 شتنبر 2014.

وإنني لألح مجددا على إسهام مجموع إدارات الدولة ومرافقها العمومية في هذا المجهود وذلك في نطاق الانشغال المشترك لكافة أعضاء حكومة صاحب الجلالة بالتقليص كل ما أمكن من عبئ التكاليف عن ميزانية الدولة، بالاعتماد على سياسة ترشيد وإعادة انتشار الوسائل المتاحة.

 

 

  ومع خالص التحيات والسلام.

 

 

 رئيس الحكومة
عبد الإله ابن كيران


Lu 3014 fois